: روسيا: وكالة إنترفاكس: روسيا أحبطت مخطط هجوم "إرهابي" في أحد مواقع شبكة الكهرباء في كالينينغراد    
  • اخر الاخبار

    ورشة عمل في جامعة البصرة للنفط والغاز تحذر من اثر تدخين (الاركيلة) على تفاقم الاصابات بكوفيد-19

     

    البصرة / مصطفى كريم 

    تحت شعار ( صحتك هي صحة المجتمع) نظم قسم الاعلام والعلاقات العامة في جامعة البصرة للنفط والغاز وبالتعاون مع قسم النشاطات الطلابية ورشة عمل الكترونية عن موضوع (اضرار التدخين في ظل تفشي وباء كوفيد-19 وبخاصة مخاطر الاركيلة بوصفها من الوسائل الفعالة لنقل الاصابة بفيروس كورونا) وذلك مساء اليوم الثلاثاء الرابع من ايار الجاري ، وادار الورشة المدرس المساعد حيدر علي الاسدي وحاضر فيها الدكتورة هدى ستار الخفاجي والتي تعمل مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر في قضية الاستجابة لفيروس كورونا المستجد ، واوضحت الباحثة خطورة التدخين على الافراد وبخاصة في فترة تفشي الوباء ، مبينة بأن التدخين ومنتجات النيكوتين تزيد فرص الإصابة بفيروس كورونا المستجد وأن الأشخاص المدخنين قد يكونوا في خطر أكبر للإصابة بفيروس كورونا المستجد فالتدخين أيضا يجعل أعراض الفيروس أكثر سوءا، وبينت الخفاجي بأن المراهقين الذين يدخنون السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بـ "كوفيد-19" ويزداد الخطر أضعاف تقريبا إذا استخدموا أيضا السجائر التقليدية، ونوهت المحاضرة الى أن تدخين السجائر بما في ذلك الإلكترونية او الاركيلة منها  يسبب أمراض القلب والرئة ويثبط الجهاز المناعي ويزيد من خطر التهابات الجهاز التنفسي فعلى المدخنين أن يقلقوا من الأمراض التنفسية المعدية، مثل كوفيد-19 ذلك لأنهم أكثر عرضة لتقبل العدوى وجهازهم المناعي لا يعمل بالكفاءة المطلوبة ،وبينت الباحثة الى أن التدخين واستخدام السجائر الإلكترونية قد يكونا من بين عوامل الإصابة الحادة بالمرض اذ يُؤثّر التدخين واستخدام السجائر الإلكترونية والاركيلة على قدرة الجسم على مقاومة البكتيريا والفيروسات، بما فيها فيروس كوفيد-19 لذا يعد المصابون بأمراض الجهاز التنفسي والتثبيط المناعي من بين المجموعة الأكثر عُرضة للإصابة الحادة بالوباء ، وبخصوص مساهمة الاركيلة بتفشي العدوى اوضحت : كما نعلم ان المكوِّن الرئيسي المستخدَم في الاركيلة هو التبغ وتدخينه له آثار ضارة وحادة وطويلة الأجل على الجهاز التنفسي والجهاز القلبي الوعائي، وهو ما قد يزيد من خطر الإصابة بالأمراض، ومنها مرض الشريان التاجي ومرض الانسداد الرئوي المزمن ، اذ أكّد اختصاصيون في مجال الطب أنّ الهواء المتصاعد من "الاركيلة" قد يحمل رذاذ "لعاب" الشخص، الذي قد يصل إلى الشخص الجالس بقربه وتبادل "الشيشة" بين الأفراد في المقاهي يتسبّب في نقل فيروس كورونا حتى وإن كان المدخنون يرتدون أقنعة واقية ظناً منهم أنّها تحميهم من انتقال العدوى ،كما حذرت منظمة الصحة العالمية من مخاطر تدخين الاركيلة في ظل تفشي الوباء وأشارت المنظمة الى أن تدخين الاركيلة يزيد من خطر الإصابة بالفيروس المستجد، وذلك ليس فقط لكون الشيشة ناقلا قويا للوباء، بل ولأن التبغ يؤثر سلبا على المناعة وصحة الجسم بصورة عامة، ما يجعل الشخص أكثر ضعفا في وجه الفيروس، وقد اوصت الورشة في ختام فعالياتها باهمية الاهتمام بتناول الاغذية الصحية التي تساعد على طرد النيكوتين من الجسم ومنها: الجزر والبروكلي واللهانة والتفاح وهي اغذية مضادة للاكسدة معلنة ان الوقت المناسب للإقلاع عن التدخين هو الآن في ظل تزايد حالات الاصابة بهذا الوباء، كما عضدت على قرارات خلية الازمة بعملية اغلاق المقاهي مؤكدة على ضرورة اتجاه الافراد لاخذ اللقاح لحماية انفسهم واسرهم ومجتمعهم من هذا الوباء.